البابا فرنسيس يدعو إلى احترام الترابط القائم بين البشر والطبيعة

ردنا – قال البابا فرنسيس، بابا الفاتيكان، إن الحوار يكشف الغنى الكبير الذي تقدمه التقاليد الدينية دعمًا للجهود الهادفة إلى ترسيخ المسؤوليات الإيكولوجية (البيئية).

وشدد البابا خلال استقباله وفدًا كمبوديًا بوذيًا في الفاتيكان، على ضرورة البحث من خلال الحوار عن حلول متكاملة ترتكز على احترام الترابط القائم بين العائلة البشرية والطبيعة، مضيفاً أن العناية بالأرض دعوة لاحترام الخليقة والآخر والذات من جهة، والاحترام تجاه الخالق.

وقال إن التوقف عن إلحاق الأضرار بالبيئة يتحقق عندما يتم الإعتراف بالجذور البشرية للأزمة البيئية الراهنة.

وأشار إلى أن الارتداد الإيكولوجي يتم عندما يتلزم الأشخاص في تطوير نماذج للتنمية تضمد الجراح التي سببها الجشع والبحث المفرط عن المنافع المالية، وغياب التضامن مع القريب وعدم احترام البيئة.

واعتبر البابا فرنسيس أن البوذيين يستطيعون اتخاذ موقف رحيم حيال جميع الكائنات عبر اتباع المبادئ التي تركها بوذا إرثًا لتلاميذه، منها مبدأ عدم إلحاق الضرر بالكائنات الحية وعيش حياة بسيطة.

 

المصدر: الفاتيكان
مواضيع إضافية
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.