ما هي “شمعة حانوكا” التي أشعلها الرئيس الإسرائيلي في المسجد الإبراهيمي؟

 باهر عبد العظيم/

موقع ردنا لأخبار الأدیان والمذاهب – تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، صورًا الرئيس الإسرائيلي؛ يتسحاق هيرتسوغ، وهو يشعل شمعة يطلق عليها “حانوكا”، وتساءل رواد مواقع التواصل، عن تلك الشمعة والسبب في تسميتها بهذا الاسم.
وفق تقارير صحفية، فإن إشعال الشمعة يعني إيذانًا بدخول “عيد الأنوار” اليهودي “حانوكا” من المسجد الإبراهيمي في الخليل، أمس الأحد، في خطوة أثارت التوتر واستفزت الفلسطينيين الذين قالوا إنه بذلك يشرعن الاستيطان.
هيرتسوغ وصل في وقت متأخر إلى البلدة القديمة في الخليل، التي تحولت إلى ثكنة عسكرية لمنع الفلسطينيين من دخولها، قبل أن يتوجه إلى المسجد الإبراهيمي برفقة قادة المستوطنين وأعضاء كنيست وكبار ضباط الجيش الإسرائيلي، فأشعل شمعة في احتفال تقليدي إيذانا ببدء “عيد الأنوار” اليهودي “حانوكا”، ثم تؤدى الصلاة في المكان.
ودخل هيرتسوغ إلى المسجد في الوقت الذي تم فيه النفخ في البوق، بينما كان العشرات من نشطاء اليسار الإسرائيلي، يتظاهرون قرب المكان، بينهم عضو الكنيست موسى راز من ميرتس، وقد منعوا من الاقتراب.

ما هي "شمعة حانوكا" التي أشعلها الرئيس الإسرائيلي في المسجد الإبراهيمي؟

وقرر هيرتسوغ، قبل أيام، أنه سيشارك الأحد في طقوس دينية يهودية ستقام في المسجد الإبراهيمي في الخليل. وذكر مكتب هيرتسوغ أن الرئيس الإسرائيلي سيضيء، الأحد، الشعلة الأولى في كهف البطاركة (الاسم العبري للحرم الإبراهيمي)، بمناسبة عيد الأنوار التلمودي.
وقسم الإسرائيليون الحرم الإبراهيمي عام 1994، بعد أن ارتكب المستوطن الإسرائيلي المتطرف باروخ غولدشتاين مذبحة داخله قتل خلالها 29 مصلياً أثناء أدائهم صلاة الفجر في رمضان، وحولوا جزءاً من المسجد إلى كنيس يهودي يؤدي فيه غلاة المستوطنين الصلاة.
وفي يوليو 2017، أعلنت لجنة التراث العالمي التابعة لليونيسكو الحرم الإبراهيمي موقعاً تراثياً فلسطينياً. ولطالما كان المسجد الإبراهيمي نقطة للتوتر في الخليل وشهد مواجهات دامية بين الطرفين.
هذا؛ وقد أغضبت خطوة هيرتسوغ الفلسطينيين وجامعة الدول العربية.

مصدر الرئیس نیوز
أخبار ذات صلة
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.