بابا الفاتيكان: اقتناء الحيوانات بدل إنجاب الأطفال رفض لممارسة الأبوة، والأمومة

موقع ردنا- اعتبر البابا فرانسيس، بابا الكنيسة الكاثوليكية، أن “الأشخاص الذين يختارون رعاية الحيوانات الأليفة، بدلا من إنجاب أطفال، هم أشخاص يتصرفون بأنانية”، مؤكدا أن هذا التصرف “رفض لممارسة الأبوة، والأمومة، ويؤدي إلى تناقصنا، وينزع عنا إنسانيتنا”.

وقال بابا الفاتيكان خلال مناقشته أمورا تتعلق برعاية الأطفال والأسرة، في اجتماع عام في الفاتيكان: “اليوم نرى نوعا من الأنانية، حيث إننا نجد بعض الناس يرفضون إنجاب الأطفال”.

وأضاف أنه “في بعض الأحيان ينجبون طفلا واحدا، ويكتفون بذلك، ثم يقتنون الكلاب والقطط، التي تحل محل الأطفال.. قد يرى البعض هذا مضحكا، لكنها الحقيقة”.

وطالب البابا فرنسيس الأشخاص الذين تمنعهم حالات طبية، أو صحية من إنجاب الأطفال، بتبني أطفال و”تجنب الشعور بالخوف” من ممارسة دور الأبوة.

وتطرق في أثناء حديثه إلى “الشتاء الديمغرافي” في إشارة إلى الدول التي يتراجع منسوب المواليد فيها، موضحا أن مواطني تلك الدول تختار عدم إنجاب أطفال، أو إنجاب طفل واحد فقط، لا أكثر.

يشار إلى أن بابا الفاتيكان انتقد في وقت سابق، الأشخاص الذين يختارون اقتناء الحيوانات الأليفة في منازلهم بدلا من إنجاب الأطفال.

وقال البابا عام 2014، إن اقتناء الحيوانات الأليفة بدلا من إنجاب الأطفال “ظاهرة أخرى تعبر عن التراجع الحضاري” لأن العلاقة العاطفية مع الحيوانات “أسهل” من العلاقات العاطفية “المعقدة” بين الآباء، وأطفالهم.

مصدر شفقنا
أخبار ذات صلة
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.