إلغاء بطولة عالمية للإسكواش في ماليزيا عقب رفضها دخول لاعبين “إسرائيليين”

موقع ردنا لأخبار الأدیان والمذاهب – أعلن الاتحاد الدولي للإسكواش إلغاء بطولة العالم لفرق الرجال في ماليزيا بسبب رفض الحكومة الماليزية السماح لـ”إسرائيليين” بالدخول إلى أراضيها للمشاركة في البطولة وجراء مخاوف من المتحور الجديد لفيروس كورونا “أوميكرون”.

وكان من المقرر أن تقام البطولة -التي كان يشارك فيها 26 فريقاً- في كوالالمبور بين السابع و12 ديسمبر المقبل بعد نقلها من نيوزيلندا في مايو بسبب قيود السفر جراء وباء “كوفيد-19”.

وأوضح الاتحاد الدولي أن ما دفعه إلى اتخاذ قرار الإلغاء مسائل أخرى متعلقة بالتأشيرات قد تحرم بعض الفرق من دخول ماليزيا.

وقالت رئيسة الاتحاد الدولي للإسكواش زينة وولدريدغ: إن المسؤولين الرياضيين سعوا إلى التأثير على السلطات العليا في ماليزيا لضمان قدرة جميع الفرق المشاركة، بما في ذلك “إسرائيل”، على دخول ماليزيا والمنافسة.

وقال اتحاد الإسكواش “الإسرائيلي”، في وقت سابق: إن الدول التي شاركت في البطولة التي مُنعت “إسرائيل” من الحضور فيها ستغمض أعينها عن “العنصرية والتمييز”.

وجاء القرار بعد أن رفع اتحاد الإسكواش “الإسرائيلي” قضيته إلى محكمة التحكيم للرياضة في سويسرا.

ولفت الاتحاد العالمي للعبة أيضاً إلى أن قرار إلغاء الحدث تأثر أيضًا بمتحور “أوميكرون” الذي يُخشى أن يؤثر على السفر إلى ماليزيا.

ولا تقيم ماليزيا و”إسرائيل” علاقات دبلوماسية رسمية، ولا يسمح بالسفر إلى ماليزيا بجواز سفر “إسرائيلي” من دون إذن كتابي من وزارة الداخلية الماليزية.

وكان وزير الخارجية الماليزي سيف الدين عبدالله جدد، في بيان بمناسبة اليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، دعم بلاده الراسخ وتضامنها العميق مع الشعب الفلسطيني، وحث على إنهاء العنف والعدوان المتكرر الذي تمارسه “إسرائيل” ضد الفلسطينيين، والقمع المنهجي وجرائم الفصل العنصري.

يذكر أن ماليزيا هددت في عام 2019م برفض تأشيرات دخول الرياضيين “الإسرائيليين” لبطولة العالم للسباحة لذوي الاحتياجات الخاصة، وجُرّدت من حقها في استضافة الحدث، وقبل ذلك في عام 2015 انسحب المتزلجون “الإسرائيليون” من مسابقة في جزيرة لانكاوي بعد رفض منحهم التأشيرات.

مصدر الجزيرة
أخبار ذات صلة
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.